music mix

all new song's at r&b hip hop _ house traibl &house electro


    الباب فى العمارة

    شاطر
    avatar
    محمد على
    الرئيس
    الرئيس

    المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 08/11/2008
    العمر : 27

    الباب فى العمارة

    مُساهمة  محمد على في الإثنين نوفمبر 10, 2008 1:29 pm

    الباب في العمارة


    أكتسب الباب والبوابة رمزية إستثنائية وأحيط في أعرافنا الشعبية بهالة من الروحانيات والهواجس وعالم الظنون ،وتراكب معناه وتداخل مع "باب الله "و"باب الرزق" و"باب الفرج" و"باب الحوائج" ،. وقيل عنه في الأمثال (البيبان لها أذان) لما يوحي بالتوجس والشك وإستراق السمع ونقل الاسرار . وحصر حرم الصلاة في المساجد (بين الباب والمحراب) . وأصبح الباب يكتنف خلفه صندوق أسرار البيوت ،ويكتم خباياها ،وربما يكون هذا مبررا كافيا وراء تصويره في لوحات الإستشراقيين بموقع جوهري، لكونه كاتم سر الشرق الغامض. وتداولت الألسن أهمية عتبته

    وما يتعلق بها من ضروب الحظ والطالع والغيب. و نجد النسوة يليّسن ابواب قبور أضرحة المقد سين والصالحين من البشر بالحناء ،تجسيدا لتبجيل وعرفانا بقدسية . ويتعدى الباب كونه جمادا غير عابئ بالذاهبين والأيبين الى روح يقول فيها شاكر لعيبي (ليس الباب في الأصل من الحجر أو الخشب ولكنه من الروح).

    ونرصد لكلمة "باب" تسميات لمواقع ومدن كباب المندب وباب الهوى وأشهرها قاطبة مدينة بابل الواردة من مركب (باب إيل) الأكدية بما يعني (باب الله).ووردت في تسميات أحياء المدن المتاخمة في العادة لبواباتها، كما في أحياء بغداد (الباب الشرقي) و (باب الشيخ) القريب من ضريح الصوفي الجليل عبدالقادر الكيلاني ،و(باب المعظم) المؤدي لضريح الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان ،وكذلك الحال في تسمية حي (باب المردوم) المتاخم لإحدى مداخل مدينة طليطلة ،والمشهور بمسجده المبني عام 999م، وحي (باب الجياد) في مدينة تلمسان الجزائرية وحي (باب الواد) المشهور على تخوم قصبة مدينة الجزائر. أما كلمة (باب) فهي واردة من اصول قديمة في اللغات المورثة للعربية (السامية) .

    و لهيئة الباب وشكله وموقعه و حجمه تداخل جوهري مع ممارسات الزهد المعماري، الذي ورد صنوا للخطاب الأخلاقي الشامل للإسلام قبل أن يحرف تباعا من الخلفاء والسلاطين والولاة. و أقترن الباب برمزية أخلاقية بما يمثل الحاجب والعازل بين الحاكم والمحكوم ، و خير الأمثلة على ذلك ترد في سيرة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب (رض) خلال الرسالة التي بعثها الى سعد بن أبي وقاص في الكوفة، أمرا موفديه بحرق باب قصر الإمارة ليجعل منه رمزا لإنفتاح الصلة بين الحاكم والمحكوم وعدم وجود الحواجب "البابية" بينهما. وورد في نص رسالته : (بلغني انك بنيت قصرا اتخذته حصنا ويسمى قصر سعد وجعلت بينك وبين الناس "بابا" فليس بقصرك ولكنه قصر الخبال . انزل منه منزلا مما يلي بيوت الأموال و أغلقه ولا تجعل على القصر بابا يمنع الناس من دخوله ) .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 9:32 am